منتدى طلاب كلية الزراعة في جامعة تشرين
أهلا بك زائرنا الكريم ... أنت غير مسجل لدينا .. اذا أحببت الانضمام لنا إلى قائمة الأعضاء اضغط على زر التسجيل .. وشكرا لزيارتك

منتدى طلاب كلية الزراعة في جامعة تشرين

كل ما هو حولك أخضر حتى النفس ..
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نظرا لقلة الأعضاء المشاركين في منتدانا العزيز وحرصا من إدارة المنتدى على توفير أفضل السبل لطلابنا الأعزاء ومن أجل مواكبة أفضل لكافة نشاطات المنتدى تم انشاء صفحة رديفة على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك خاصة بمنتدانا وبأعضائه الأعزاء تابعونا على العنوان التالي:http://www.facebook.com/zera3a.tishreen.unv


شاطر | 
 

 من المعرفة إلى العرفان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عضو مؤسس
ذكر عدد المساهمات : 323
نقاط : 17286
-1
تاريخ التسجيل : 10/09/2009
المزاج هه ام هم هه هي

مُساهمةموضوع: من المعرفة إلى العرفان   الأربعاء أكتوبر 06, 2010 9:31 pm

في عالم النقاء يا أخ الصفاء...

الفناء شيء والشيء فناء...

لا يختلفان أبداً ودائماً في لقاء...

الشيء يفنى والفناء يتجسد بما شاء...

رقصة مستمرة في الأرض والسماء...

في الإحساس والإدراك والصحوة...

وفي نار السمو والارتقاء...

الفناء موجود في كل شيء موجود...

وكل شيء نور من نور... لم يظهر ولم يزول...

ليس طاهراً ولا نجساً، ليس مكتملاً ولا ناقصاً...

الله نور السموات والأرض، وأنتم نور من نور...








المعرفة مصيبة وبلاء... سرطان لا يشفى بأي دواء...
المعرفة فصلت الإنسان عن الأكوان وجعلته ضائعاً بعيداً عن الوجدان..
عندما تصادف وردة برية ترقص في الجبال، أنت لا تعلم ما هو اسمها ولا وصفها، لذلك تراها دون أن تدور في فكرك أي معرفة عنها، فيخفق قلبك من الدهشة والسر المكنون في جمال اللون... الوردة أمامك وأنت أمامها... سحر الدهشة يجمعكما في وصال واتصال.
إذا عرفتَ وأدركتَ أن هذه وردة جورية أو زهرة أقحوان أو أي اسم آخر، فتلك المعرفة بالذات ستفصل الوصل.. سترى الوردة وستراك لكن لا جسر بينكما لأنك تعرفها!
المعرفة تصنع مسافة بينك وبين الوجود... كلما ازدادت المعرفة كبرت المسافة... وكلما نقصت المعرفة صغرت المسافة... وعندما تكون في لحظة من اللامعرفة، ستختفي كل المسافة وتتصل بالنفس الشفافة......

عندما تقع في حب امرأة أو رجل... يوم حدوث الحب لا يوجد مسافة بينكما...
لا شيء بينكما إلا الإعجاب والدهشة وخفقة القلب في شوق ولهفة... إثارة ونشوة لكن لا يوجد معرفة...
إنك لم تعرف بعد مَن هذه المرأة، ودون المعرفة لا تفصلك عنها أي مسافة، لذلك تشعر بجمال تلك اللحظات الأولى من الحب وغمرة الأحاسيس الجميلة واللطافة.
بعد أن تعيش مع هذه المرأة ليوم أو يومين، تبدأ المعرفة بالتشكل، وصار لديك بعض الأفكار عن المرأة، عرفتَ ما اسمها وعمرها وشهادتها وعملها وراتبها مثلاً، فتكوّنت صورة معينة عنها في فكرك...
مجرد أربع وعشرين ساعة صنعت شيئاً ميتاً أصبح من الماضي الذي انطبع في فكرك، فأصبحتَ تنظر إلى نفس المرأة لكن لم يعد هناك أي شيء من ذلك الغموض الأخاذ... وبهذا نزلتَ من قمة نشوة الحب الهائم إلى وادي معرفة الفكر الغائم...





فهمُ هذا الموضوع سيوصلك إلى نبع التفهّم
من لدنّي علماً.. وأبعد من العلم والتعلّم.
فهمُ أن المعرفة تفصل وتصنع العزل والفصل..
هو ذاته سر التأمل وإنشاء الوَصل

التأمل هو حالة من فناء الفكر وإحياء التفكّر... التأمل هو فراغ من النقاء غير مشوّش بالمعرفة... وهذه قصة أبونا آدم عندما هبط من الجنة لأنه أكل من شجرة المعرفة، هذه القصة فيها عبرة أقوى من أي فكرة.




هل من المنطقي أن الإنسان هبط مستواه بسبب المعرفة؟؟؟؟
يبدو الأمر غير منطقي أبداً لأن المنطق جزء من المعرفة.... المنطق كله في خدمة المعرفة وتغذيتها.
يبدو الأمر غير منطقي لأن المنطق بحد ذاته هو السبب الجذري لهبوط الإنسان!
انظر وراقب الناس.... ستجد أن الإنسان المنطقي والقانوني والعقلاني دائماً في كل تصرفاته، والذي لا يسمح لأي شيء غير منطقي أن يدخل حياته، ستجده مجنوناً..!!
يجب أن توازن العقلانية باللاعقلانية.... وتوازن المنطق باللامنطق..
هذا هو قانون توازن الكون... المتضادات تتلاقى وتتعادل...
الإنسان العقلاني هو إنسان متضخم العقل لكنه غير عقلاني ولا عاقل... سيخسر الكثير... سيخسر كل شيء جميل وكل شيء حقيقي... سيجمع كثيراً من التوافه والأفكار وستكون حياته دنيوية كالحمير المحملة بالأسفار...

لماذا هبط الإنسان بسبب المعرفة؟؟ لأن المعرفة تصنع المسافة...
لأن المعرفة تصنع "أنا" و "أنت"... تصنع الشيء المنظور والشخص الناظر...
الشيء المعروف والشخص الذي يعرف...
المعرفة تسبب انفصام الشخصية لأنها تفصم وتقطع... ولن يكون هناك سبيل لجمع ما انقطع... لذلك كلما أصبح الإنسان أكثر معرفة، أصبح أقل في العرفان والتديّن والإيمان...... كلما جمعَ الإنسان "ثقافة" و"علماً" أكثر، ستنقص إمكانية معرفته لله السر الأكبر..... لذلك يقول السيد المسيح: لن تدخلوا ملكوت الله ما لم تعودوا كالأطفال.

ما هي الميزة المقدّسة في الطفل التي خسرتَها أنت؟
الطفل عنده صفة عدم المعرفة...
أي البراءة...
ينظر بعيون مستغربة ومعجبة... بعيون شفافة دون صور مسبقة...
ينظر إلى عمق الأشياء لكن ليس لديه أفكار وأحكام تسبق النظرة...
لا يعكس أفكاره على ما يراه، لذلك يرى الحق والحقيقة...
هذا مفتاح الانتقال من الرؤية إلى الرؤيا.........

الطفل يعرف الحقيقة... أما أنت فتعرف الواقع فقط...
الواقع الذي صنعتَه أنت حول نفسك، بأفكارك ورغباتك وأحلامك.
الواقع هو ترجمة وتفسير للحقيقة الداخلية.
الحقيقة هي ببساطة كل ما هو كائن في طبيعته الأصلية، أما الواقع فهو ما فهمته أنت من الحقيقة، فكرتك عن الحقيقة.

الواقع يتألف من أشياء عديدة ومنفصلة
الحقيقة تتآلف في طاقة كونية واحدة متصلة
لهذا الفكر يفصل ويفصّل
والقلب يصل ويوصّل

قبل أن أكمل الغوص في أسرار أعمق، لنتفق على هذه النقطة:
المعرفة مصيبة وبلاء
الفناء هو الصمت وأروع ألحان الغناء.. ماذا سيفنى فيك لكي تغنّي وتغنى؟
فناء الفكر، هذا الانشغال المتواصل داخلك، ثم صنع مساحة فارغة.
عندما لا تكون مشغولاً ستكون في تناغم مع الكون في سلام، وعندما تنشغل ستتشوش الألحان ويضيع الانسجام... لهذا، في أي وقت تحصل فيه على لحظة من الصمت الداخلي، هناك بهجة عظيمة... في تلك اللحظة هناك طعم للحياة، هناك معنى أبعد من الكلمات والمعاني...
لحظة فيها رقصة لا غصة... وفي هذه اللحظة حتى لو أتى الموت، سيكون رقصاً واحتفالاً وانتقالاً بنفس راضية وهانية...
يجب رمي المعرفة... فهمها والاستغناء عنها... ليس لأنني أكتب هذا وأنت تقرأ، ولا لأنك سمعت فكرة أن العلم محدود من أي مصدر كان... إذا قمتَ برميها لأنني أقول لك ارمها، عندها سترمي معرفتك وستتبنى كلامي ليصبح هو معرفتك الجديدة البديلة ولن تستفيد شيئاً.......
الفناء يجب ألا يأتي من الفكر لأن الفكر ذكي محتال.. سيرمي أصنامه الفكرية القديمة ويأتي إليك بأفكار جديدة بنفس الآلية القديمة.
اللعبة ذاتها مكررة، لكن بكلمات وأفكار جديدة براقة.


منقووووووول............


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من المعرفة إلى العرفان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب كلية الزراعة في جامعة تشرين :: مكتبة المنتدى الالكترونية :: قسم الأدب-
انتقل الى: