منتدى طلاب كلية الزراعة في جامعة تشرين
أهلا بك زائرنا الكريم ... أنت غير مسجل لدينا .. اذا أحببت الانضمام لنا إلى قائمة الأعضاء اضغط على زر التسجيل .. وشكرا لزيارتك

منتدى طلاب كلية الزراعة في جامعة تشرين

كل ما هو حولك أخضر حتى النفس ..
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نظرا لقلة الأعضاء المشاركين في منتدانا العزيز وحرصا من إدارة المنتدى على توفير أفضل السبل لطلابنا الأعزاء ومن أجل مواكبة أفضل لكافة نشاطات المنتدى تم انشاء صفحة رديفة على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك خاصة بمنتدانا وبأعضائه الأعزاء تابعونا على العنوان التالي:http://www.facebook.com/zera3a.tishreen.unv


شاطر | 
 

 مرض الرايزومانيا على الشوندر السكري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
guardian
عضو برونزي
عضو برونزي


ذكر عدد المساهمات : 219
نقاط : 13894
0
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
المزاج حسب

مُساهمةموضوع: مرض الرايزومانيا على الشوندر السكري   الجمعة نوفمبر 12, 2010 3:05 am

1- تعريفه:



هو مرض يصيب نباتات العائلة السرمقية وأهمها الشوندر السكري عن طريق فيروس يسمى (Beet Necrotic Yellow Vein Virus) والذي ينقله فطر يسمى ( Polymyxa Betea).



أصله وتاريخ انتشاره:

اكتشف هذا المرض لأول مرة في شمال إيطاليا في سهول نهر البو وامتد ليشمل العديد من الدول الأوروبية ثم في كل دول العالم، حدد هذا المرض في فرنسا في منطقة الإلزاس في قطاع قريب من معامل السكر (D Ersteim) عام 1971 ومنه انتشر في كافة أنحاء فرنسا بحيث توقفت زراعته في المناطق الشديدة الإصابة.

ينمو الرايزومانيا بسرعة كبيرة في الأراضي المروية، بحيث ينتشر هنا وهناك أما على الصعيد العالمي فإنه يتواجد في كل المناطق التي تزرع الشوندر في أوروبا ( ألمانيا – ايطاليا – فرنسا – اسبانيا – النمسا) وحتى في الدول البعيدة كالولايات المتحدة الأمريكية – الصين اليابان – روسيا.


2- أعراض الإصابة:



الأعراض ممنوعية لمرض الرايزومانيا يمكن مشاهدتها في الحقل على الأوراق أكثر قبل مشاهدتها على الجذور.

إن الأعراض الأولى للمرض هي التي أعطت التسمية للفيروس ( اصفرار عروق الشوندر ) ويظهر الاصفرار نتيجة مرور الفيروس من الجذور إلى الأوراق.

تظهر عدة أعراض خلال نمو النبات على الأوراق والجذور فعند حدوث العدوى بشكل كبير فإنها تحد من التغذية بالعناصر الغذائية (آزوت – بور – منغنيز – ماء).

تظهر الأعراض على الأوراق في مرحلة /6-8/ ورقات على شكل ذبول سريع للأوراق وخاصة في الأوقات الحارة في النهار، رغم توفر الماء، في التربة وهي دليل على عدم القدرة على امتصاص الماء يمكن أن تكون هذه الحالة مشابهة لأعراض عدة أمراض مثل:

مهاجمة النيماتودا أو عند الزراعة في ترب رملية قليلة القدرة على الاحتفاظ بالماء بعد الري أو الأمطار يتغير لون الأوراق إلى الأخضر الشاحب المصفر.

وبشكل عام فإن نصل الورقة يضيق ويكون غير طبيعي ( غير نظامي) وتتطاول أعناق الأوراق وتنتصب وتصبح الأوراق شفافة وهذا دليل على تغذية مشوشة أي غير متوازنة.

وفي حال الإصابة الشديدة والمبكرة تبقى الأوراق خضراء صغيرة مجعدة على الجذور لاتظهر الأعراض إلا متأخرة في نهاية موسم النمو وذلك بظهور نموات من الشعيرات الجذرية الدقيقة تكون على شكل لحية تحتوي على كتلة من التراب ويكون لونها بنياً وجافة يمكن مشاهدة يمكن مشاهدة بعض الشعيرات الجذرية البيضاء بينها وهذا دليل على نمو مستمر للجذيرات وموتها، كما نشاهد أيضاً تضيق في منطقة الإصابة بحيث تصبح على شكل قمع، عند عمل مقطع طولي في منطقة الإصابة نشاهد تلونها باللون البني مع نخر وموت الحلقات الوعائية ويكون نمو النبات ضعيفاً جداً نتيجة الإصابة.


3- شروط انتشار المرض:



خصائص تطور المرض : كما ذكر فإن الرايزومانيا مرض فيروسي أن يبقى هذا الفيروس في التربة ضمن الشروط النظامية المثالية من درجات حرارة بين /15/25/ درجة مئوية رقم PH بين المتعادل والقلوي ووجود رطوبة في التربة عشرات السنين ينمو الفطر الناقل للفيروس في التربة على مستوى الخلايا السطحية للجذور ويكون الفطر على شكل أكياس متجمعة تشبه حبات العنب أو شكل زهرة الذرة كل عنصر من هذا العنقود يشبه كرة بقطر 4 مليمتر تسمى أكياس الأبواغ وبداخلها الأبواغ التي تنمو لتعطي أبواغ هدبية ذات سياط تتحرك بها تسبح في الماء الشعري في التربة ومنها تهاجم جذوراً جديدة حيث تحقنها بالفيروس عندما تصاب النباتات الجديدة بالفطر يمكن خلال عدة أسابيع على مستوى الجذيرات ملاحظة الحويصلات والتي هي الأجسام المضادة وهذه الحويصلات تتكون نتيجة تكدس البروتوبلازما العادية المحتوية على النويات حيث بعد ذلك تهاجمها الأبواغ (Zoospore) وبوجود هذه الحويصلات فإن الفطر يستطيع أن يبقى قادراً على إحداث العدوى والمرض حتى 20 سنة أو أكثر.
4- آلية انتقال المرض :



ينتقل المرض بطرق كثيرة منها : آلات تحضير التربة، البذرات ، آلات الرش ، آلات الري، آلات الحصاد والقلع ، وسائط النقل التي تقوم بنقل محصول والتي يمكنها نقله إلى مسافات بعيدة جزيئات التربة التي قد تنتقل مع ماء الصرف أو ماء الري أو بواسطة الهواء.

أما في المناطق البعيدة فإن أي محصول مزروع في منطقة موبوءة ينقل إلى مكان آخر وعليه كمية ضئيلة من التراب يمكن أن تنشر المرض من مكان جديد وواسع أو عن طريق نقل التربة من مكان إلى آخر.
5- كيفية الوقاية من هذا الوباء:



يحدث هذا الوباء خسائر كبيرة منها : خسارة على مستوى المردود بحسب شدة الإصابة فإن الرايزومانيا تحدث خسائر يمكن أن تصل إلى 50% من وزن المحصول أو أكثر بالإضافة إلى تدني درجات الحلاوة فمثلاً تدني الإنتاج في فرنسا من (81 طن/هـ إلى 48 طن/هـ) ومحتوى السكر من (16-20%).

هذه الخسائر يمكن أن تكون أكبر إذا تمت الإصابة في مرحلة متقدمة من النمو عند انتشار المرض لأول مرة في تربة ما وبوجود ظروف بيئية مناسبة فإن الخسائر تكون محدودة وقليلة وعلى شكل بقع مبعثرة ولكن التربة تصبح بؤرة للإصابة قبل أن تستفحل الإصابة وتصبح الخسارة كبيرة يجب اتخاذ جميع الاحتياطات التي لاينتشر على كامل الموقع.


6- دلائل ترتبط بالإصابة بالريزومانيا :



1- انخفاض محتوى السكر : أي تدني درجة الحلاوة ، وهي تعتبر من أهم وأول الدلائل على بدء الإصابة بالرايزومانيا وتختلف درجة الحلاوة حسب شدة الإصابة حيث يمكن أن تتدنى حوالي 10 درجات في المناطق الموبوءة ، فقد انخفض الإنتاج في فرنسا من / 71طن/ هكتار حلاوته (16.7%) إلى 12 طن/هـ (7%) وهذا يعتبر كارثة بالنسبة للمزارع.

2- المحتوى من الصوديوم : عند إصابة محصول الشوندر بالرايزومانيا فإن نسبة الصوديوم تزداد حيث تزيد عن 10 ملليمول من 100 غ من السكاروز أو 2 ملليمول في 100 غ في الشوندر السكري وهذا أيضاً دليل على الإصابة بمرض الرايزومانيا.

3- المحتوى الآزوتي الأميني: على عكس الصوديوم فإن محتوى الآزوت الأميني ينخفض في حالة الإصابة بالرايزومانيا ويصبح أقل من 5 ملليمول في 100 غ عصير شوندر (السكاروز) أو 1 ملليمول في 100 غ شوندر بالمقارنة مع محصول غير مصاب.

إن زيادة محتوى النبات من الصوديوم نتيجة الإصابة بالرايزومانيا غير واضحة الأسباب حتى الآن، أما نقص الآزوت الأميني فإن يعزى إلى موت جزء من الجذور نتيجة نخرها واضطراب التغذية الآزوتية.
7- أصناف حساسة وأصناف مقاومة:



إن زراعة الأصناف غير المقاومة لمرض الرايزومانيا في تربة موبوءة بالفطر الناقل لفيروس مرض الرايزومانيا تتأثر بشكل كبير ولايمكن الاستمرار بزراعة الشوندر السكري في هذه المناطق حيث يمكن أن تصل الإصابة إلى 100%.

إن استخدام الأصناف المقاومة أصبح ضرورة ملحة حيث لايوجد أي علاج كيميائية لهذه الإصابة أو المرض نرى أيضاً أنه حتى الأصناف القديمة المقاومة يؤثر عليها المرض في حالة الإصابة الشديدة ، أما الأصناف المقاومة الحديثة والتي تم الحصول عليها بالطرق الحديثة فإنها لاتتأثر في أشد الحقول إصابة، كما رأينا سابقاً فإن الرايزومانيا لايؤثر فقط على كمية الإنتاج وإنما على نسبة الحلاوة أيضاً وعلى نسبة نقاوة العصير.


8- الكشف عن الإصابة بهذا المرض:



يمكن للمزارع أن يكون تشخيصاً أولياً عن الإصابة بالرايزومانيا وذلك نتيجة بعض المشاهدات التي تتم وبشكل بسيط وذلك عن الأعراض التي تم ذكرها سابقاً ( لون أخضر شاحب، ذبول رغم وجود الرطوبة في التربة – ضعف نمو).

ولكن يمكن أن يحدث التباس بين هذه الأعراض الناتجة عن سوء التغذية بالآزوت مع إصابة بالنيماتودا ، إن فحص الشعيرات الجذرية مع عمل مقطع في النبات حيث أن وجود الحلقات الوعائية البنية، فيها الدلالة على الإصابة، بالإضافة إلى الاختبارات التي يجب القيام بها مع انخفاض المحصول وتدني درجة الحلاوة وبنفس الوقت ارتفاع نسبة الصوديوم إن اختبار ELISA يمكن أن يساعد على الكشف عن الإصابة بهذا المرض وتتلخص هذه الطريقة بحقن النباتات بأنزيمات للكشف عن الفيروس حيث يبدي النبات ردات فعل عن طريق إفراز أجسام مضادة (مولدات أجسام مضادة) والنباتات التي تثبت إصابتها تتلف مباشرة في المخبر.

إن العصير المستحصل عليه من عصر النبات يمزج مع مولدات الضد المتخصصة بالفيروس وبالتالي يمكن تحديد وجود الفيروس عن طريق تلون العصير بلون خاص دلالة على وجود المرض ويمكن أيضاً إجراء الكشف كالتالي:

نأخذ عينات من نباتات غير مقاومة مزروعة في أصص في المختبر ضمن ترب مختلفة تركت لتنمو /6-8/ أسابيع ضمن شروط نظامية ومثالية لنمو النبات والفطر الناقل للفيروس والفيروس وتسمى هذه الطريقة ( بالنبات الفخ) وثم يحلل عصير النبات الناتج بطريقة ELISA.


9- كيفية التصرف حيال هذا الوباء:



الجدول التالي يبين أهمية الأصناف المقاومة للرايزومانيا مقارنة بالأصناف غير المقاومة

التركيب
شوندر سليم
شوندر مصاب
التقييم + أو -
محتوى السكر
16.98
11.77
+31
البوتاسيوم
4.07
4.87
+2
الصوديوم
0.62
1.43
+131
آزوت آميني
2
0.78
-61
آزوت كلي
8.19
4.66
-34
أميدات
0.87
0.31
-64
سكر منقلب غير قابل للتبلور
0.74
3.06
-314




محتوى السكر نسبة مئوية % أما باقي المواد فيه بالمليمول من 100 غ من الشوندر ومتوسط 3 محركات، نلاحظ من الجدول انخفاض محتوى السكر. وانخفاض معدل الآزوت وارتفاع محتوى البوتاسيوم الصوديوم والسكر المنقلب في الشوندر المصاب. إن اختلاف التركيب بين الشوندر المصاب والسليم هو نتيجة ضعف العلاقة سكر / مولاس وذلك بسبب انخفاض نقاوة العصير.

إن ارتفاع السكر المنقلب يعطي حموضة إضافية للعصير يجب أن تتعادل بإضافة الصوديوم الذي يعمل علىرفع الـPH في العصير الكثيف وهذا يسبب صعوبات على مستوى التصنيع وترفع من نفقات استخلاص السكر.


الخلاصة :



الرايزومانيا مرض فيروسي يسبب خسائر كبيرة لمحصول الشوندر السكري من ناحية كمية الإنتاج ودرجات الحلاوة.



أهم أعراضه:

- تلون الأوراق بلون أخضر مصفر باهت

- تطاول أعناق الأوراق ضيق في نصل الورقة والورقة غير طبيعية.

- ضعف في نمو النبات وتكون شعيرات جذرية كثيرة على الجذر.

- تلون الحلقات الوعائية باللون البني نتيجة الإصابة مع نخر فيها

ويمكن مشاهدة هذه التلونات عند عمل مقطع طولي في الجذر.

الخسائر التي يسببها:

خسائر كبيرة في كمية الإنتاج

انخفاض كبير في درجات الحلاوة

محتوى عالي من الصوديوم

انخفاض في محتوى النبات من الآزوت الأميني

ارتفاع نسبة السكر المنقلب



علماً بأنه لايوجد أي معالجة كيميائية لهذا الوباء.

إن المعالجة الوحيدة لهذا المرض هي زراعة الأصناف المقاومة وحيدة الجنين التي تقاوم هذا الوباء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مرض الرايزومانيا على الشوندر السكري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب كلية الزراعة في جامعة تشرين :: طلاب السنة الخامسة :: قسم الوقاية-
انتقل الى: