منتدى طلاب كلية الزراعة في جامعة تشرين
أهلا بك زائرنا الكريم ... أنت غير مسجل لدينا .. اذا أحببت الانضمام لنا إلى قائمة الأعضاء اضغط على زر التسجيل .. وشكرا لزيارتك

منتدى طلاب كلية الزراعة في جامعة تشرين

كل ما هو حولك أخضر حتى النفس ..
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نظرا لقلة الأعضاء المشاركين في منتدانا العزيز وحرصا من إدارة المنتدى على توفير أفضل السبل لطلابنا الأعزاء ومن أجل مواكبة أفضل لكافة نشاطات المنتدى تم انشاء صفحة رديفة على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك خاصة بمنتدانا وبأعضائه الأعزاء تابعونا على العنوان التالي:http://www.facebook.com/zera3a.tishreen.unv


شاطر | 
 

 دليل الحجر الزراعي2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
guardian
عضو برونزي
عضو برونزي


ذكر عدد المساهمات : 219
نقاط : 13894
0
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
المزاج حسب

مُساهمةموضوع: دليل الحجر الزراعي2   الجمعة نوفمبر 12, 2010 3:27 am

ثامناً: يجب أن لاتتجاوز نسبة الأعشاب الضارة ( شوفان بري، زيوان قنجر...الخ) المختلطة بالأعلاف غير المركبة المستوردة كالشعير والقمح عن 5 بذرات أعشاب في كل 100 غ من الشعير والقمح وهذا هو الحد الأعلى المسموح به.
فراشة درنات البطاطا:



الاسم العلمي للحشرة Phthorimaea operculella تتبع العائلة Gelechidae الرتبة Lepidoptera: تعتبر فراشة درنات البطاطا من أهم الآفات انتشاراً في العالم ويعتقد أن أمريكا الشمالية هي موطنها الأصلي وتنتشر في أكثر من 50 دولة من العالم مسببة خسائر كبيرة على المحاصيل الزراعية المختلفة وخاصة التبغ والبندورة والباذنجان. ففي الولايات المتحدة الأمريكية وصل ضرر الحشرة في الظروف الحقلية إلى 25% بالنسبة للبطاطا و 57% بالنسبة للبندورة، بينما كان الضرر أكبر بكثير لدرنات البطاطا أثناء التخزين، وفي اليابان بلغت الخسارة 60-80% من محصول التبغ والبطاطا في المستودعات.
التوزيع الجغرافي:



أوروبا : منطقة البحر المتوسط، أفريقيا : شمال أفريقيا، أريتيريا، إثيوبيا، كينيا، ملاوي، روديسيا، جنوب أفريقيا، مدغشقر، أمريكا: جنوب الولايات المتحدة ، المكسيك ، برمودا ، كوبا، الدومينيكان ، أمريكا الجنوبية.
وصف الحشرة:



- فراشة درنات البطاطا عبارة عن فراشة صغيرة لونها بين يميل إلى الرمادي مع وجود بقع صغيرة على الجناح الأمامي يبلغ عرض الفراشة مع فتح الأجنحة (12-15) ملم والذكر أقصر من الأنثى بـ 2-2.5 مم.

- البيضة إهليلجية يصل عرضها إلى 0.3 مم وطولها يتراوح مابين 0.35-0.56 مم لونها أبيض القشرة تقريباً ملساء شبكية. تتغطى البيضة بمادة لاصقة حتى تؤمن الالتصاق مع الوسط الذي تتوضع عليه. مع تطور الجنين داخل البيضة يتحول لونها إلى اللون القاتم.

- اليرقة ذات لون أصفر زهري أو أصفر مخضر مع وجود خط أبيض طولاني في الوسط يتراوح طول اليرقة مابين 10-13 مم.

- العذراء طولها 5.5-6.5 ملم تتوضع داخل شرنقة ذات لون رمادي فضي بطول 10 ملم وعرض 4 ملم وتتغطى هذه الشرنقة عادة بلطع من الطين أو بقايا التربة.

- تبدأ الحشرات الكاملة (الفراشات) بالطيران في بداية الربيع وتبقى في الطبيعة حتى نهاية تشرين الأول وتنشط بشكل أساسي بعد الغروب عند الفجر.

يبدأ وضع البيض بعد التزاوج بـ24 ساعة وتضع الأنثى لطع البيض (كل لطعة عبارة عن بيضة إلى يرقتين) غالباً على السطح السفلي للأوراق أو على سيقان النبات، أو على ثمار البندورة أو على درنات البطاطا الظاهرة فوق سطح التربة. أو الموجودة في المستودعات ويلاحظ أن أغلب البيض الذي يوضع على الدرنات يكون على العيون أو على مقربة منها وأحياناً تضعه في أماكن الجروح الميكانيكية. والشكل رقم (7) يبين شكل الحشرة وطور حياتها.

- تعيش الحشرة الكاملة (الفراشة) حتى 3 أسابيع وأحياناً أكثر من ذلك وتضع البيض مرتين بعد كل تزاوج ومجموع ما تضعه الأنثى يصل على 150-200 بيضة خلال فترة حياتها.

- يفقس البيض بعد 5-10 أيام حسب الظروف الجوية وتخرج منه يرقات تكون غير منتظمة في الأوراق والسوق والأفرع، أما في الدرنات فإنها تحدث أنفاقاً متعرجة تكون سطحية على الغالب. تثقب اليرقة نسيج الورقة وتحدث فيه أخاديد داخل النصل ممنوعي أو على مقربة منه أو في العروق العرضية للورقة. يمكن لليرقة الواحدة أن تحدث من 3-4 أخاديد كما ويمكن أن تنتقل اليرقة من ورقة لأخرى. أما على الدرنات فتبدأ الإصابة عادة في منطقة العين في الطبقة السطحية للدرنة حيث تجف وتتجعد القشرة فوق الأخاديد كما يلاحظ تراكم مفرزات اليرقة في هذه الأخاديد.

- دلت الدراسات التي أجريت على هذه الحشرة أن اليرقة الواحدة يمكن أن تأكل 6-8 سم2 من سطح الورقة وهذا بالطبع يؤدي إلى موت الورقة وسقوطها.

- تستمر فترة الطور اليرقي في فصل الصيف 11 يوم وفي نهاية الطور اليرقي تدخل بطور العذراء وذلك إما على سطح التربة أو على النبات في أعناق الأوراق وتحت البقايا النباتية وعلى الأكياس وفي شقوق أرض المستودع ويستمر هذا الطور حتى الأسبوع.

- للحشرة عدد من الأجيال يتراوح مابين 4-13 جيل ففي الصين حتى خمسة أجيال وفي أمريكا وفي الظروف الحقلية أكثر من أربعة أجيال أما في المستودعات فحتى سبع أجيال وفي شمال أفريقيا عشرة أجيال أما في أستراليا فحتى 13 جيل.

- أفضل درجات الحرارة لتطور الحشرة هي 15-35 م°

تتعرض حقول البطاطا للإصابة بهذه الحشرة خاصة في العروتين الربيعية والصيفية وتعتبر نباتات الكاتي التي تبقى في الأرض بعد قلع محصول البطاطا للعروة الخريفية والدرنات المتبقية في الأرض بعد عمليات فرز الدرنات من أهم مصادر العدوى لهذه الحشرة حيث تعيش عليها فراشة درنات البطاطا بأطوارها المختلفة ، حيال هذا الواقع لابد من وضع برنامج لمكافحة هذه الحشرة على النحو التالي:
أ- الإجراءات الزراعية:



1- اتباع دورة زراعية مناسبة ( ثلاثية أو رباعية) وعدم زرع البطاطا بعد البندورة والباذنجان والتبغ.

2- تحضير الأرض بشكل جيد لسهولة زراعة الدرنات على عمق مناسب (10-12) سم.

3- إجراء عمليات التحضين خلال موسم النمو لمنع ظهور الدرنات فوق سطح التربة وعدم تعرضها للإصابة بالحشرة.

4- الري المنتظم لمنع حدوث تشققات في التربة وتعرض الدرنات للإصابة.

5- إزالة المجموع الخضري (العروش) قبل القلع بمدة لاتقل عن 10-15 يوم وإتلافها بعيداً عن الحقل حتى لاتكون مصدراً لإصابة الدرنات.

6- جمع كافة الدرنات الظاهرة فوق سطح التربة بعد حش المجموع الخضري.

7- في حال الري بالرذاذ وحدث أن تأخر القلع يمكن إجراء رية خفيفة بالرذاذ لمدة 1-2 ساعة كلما دعت الحاجة وذلك لترطيب سطح التربة ومنع تشققها.

8- تجري عمليات القلع بدءً من الصباح الباكر وتفرز الدرنات المصابة وتعزل لوحدها أما السليمة فتعرض لأشعة الشمس لمدة 4 ساعات قبل تعبئتها بالأكياس حيث تنقل مباشرة إلى مستودعات نظامية مناسبة للتخزين.

9- لايجوز مطلقاً ترك البطاطا في الحقل على شكل أكوام مكشوفة وإلا تعرضت للإصابة بالفراشة والآفات الأخرى.

10- عدم ترك بقايا الفرز من درنات مصابة بالحشرات أو الأمراض أو مجروحة في الحقل حتى لاتكون مصدراً للإصابة في العروات التالية.

11- في حال احتفاظ المزارع بجزء من إنتاجه كبذار يجب عليه أن يقوم بفرزها وإبعاد التالف منها ومن ثم وضعها في غرفة مهواة ذات نوافذ مغطاة بسلك مانع لدخول الحشرات ، تفرش الدرنات في أرض الغرفة بسماكة 20-30 سم مع تعفيرها بمبيد حشرية مناسب كالسيفين.
ب- المكافحة الكيميائية في الحقل:



تبدأ عمليات التحري عن الإصابة بعد الزراعة بشهرين وعند العثور على بدايات إصابة بفراشة درنات البطاطا على المجموع الخضري ترش النباتات بإحدى المبيدات الحشرية التالية:

- سيفين 85% W.P بمعدل 1.37-2.87 كغ للهكتار.

- لاينت 90% W.P بمعدل 565 -1130 غ/هكتار فترة الأمان – أسبوع.

- كلوربيرفوس (دورسبان 4 E.C ) بمعدل 2-2.2 ليتر /هكتار فترة الأمان - أسبوع.

- فوزالون ( زولون 35% E.C ) بمعدل 1.5-2 ليتر /هكتار فترة الأمان – أسبوعان.

- مارشال 25% E.C بمعدل 200-250 سم3/100 لتر ماء.

- فورسدرين (جسفيد 24-25%) بمعدل من 1-2 ليتر/هكتار.

- ديسيس 2.5% E.C بمعدل 500 سم2/هكتار.

يعاد الرش كل أسبوعين إذا استدعى الأمر وخاصة بالنسبة للعروة الصيفية، ومما هو جدير بالذكر أن المواد المذكورة ذات تأثير فعال على معظم حشرات البطاطا.
ج- المكافحة أثناء التخزين:



1- تخزين درنات البطاطا في مستودعات جيدة التهوية تغطى فتحاتها بالسلك الرفيع الذي يحول دون دخول الحشرات الكاملة أو تخزن في برادات على درجة 4م°.

2- تطهير المخازن المعدة لخزن البطاطا قبل التخزين بإحدى المواد المطهرة مثل اكتلك، نوغوس، فوسنوكسين. هذا ويجب غلق المخزن مدة أربعة أيام بعد التطهير وقبل تهويته ولايستخدم إلا بعد جفافه التام.

3- يجب أن تعفر الدرنات المعدة للتخزين تعفيراً منتظماً بالعفارة بمعدل 1.25 كغ من مسحوق السيفين 10% لكل طن من الدرنات المعدة للبذار. كما ويجب إجراء كشف دوري على المستودعات وفرز الدرنات المصابة من آن لآخر وإبعادها عن المستودع.

4- عند تخزين البطاطا المعدة للبذار للعروة الشتوية في برادات يجب أن تخزن على درجة 4 م° مع رطوبة نسبية 85-90% مع مراعاة تطهير البرادات قبل التخزين بالمطهرات المناسبة.
الخنفساء اليابانية : Japnese beetle Garden chafer



تنتشر في الشرق الأقصى بشكل واسع وعلى شكل آفة، بدأ انتشارها على النبات في اليابان ثم أخذت في الانتشار في مناطق (مساحات واسعة من شمال أمريكا، ولم تستطع أوروبا وأفريقيا وغرب آسيا حصرها.

حتى في المناطق الحارة في جزر بريطانيا فإن الشعير هو العامل المناسب للخنفساء اليابانية ومع ذلك يمكن أن تنتشر في بريطانيا إلى قارة أوروبا.

في المساحات الواسعة من جنوب أوروبا ذات الصيف الدافئ والرطوبة المتوسطة فمن المتوقع أن تحدث إصابة كبيرة بهذه الحشرة. لهذا فقد عرفت الخنفساء اليابانية وسجلت عليها الأبحاث بسرعة، ترتبط الخنفساء اليابانية كثيراً بموطن خنفساء Chafer beetles .
الحشرة البالغة:



خنفساء الحشرة الكاملة متوسطة العرض، مقعرة وخشنة وبيضوية الشكل ومخططة وطولها 11 مم ، الرأس ، الصدر، الأرجل ذات لون أخضر لامع (أخضر معدني) والجناح ذات لون بني نحاسي,

الجسم أخضر مخطط عليه 12 خط من الشعر الأبيض على الجوانب والنهاية الخلفية أما حشرة الـ Chafer مشابهة لها ولكن تنقص فيها الخطوط الشعرية البيضاء وأرجلها رفيعة ولونها بني عوضاً عن الأخضر.


اليرقة :



الدودة الكاملة طولها 25 ملم ورأسها بني، وأرجلها ، وجسمها أبيض غليظ والجزء الخلفي منها سمين وناعم، ومثني إلى الأسفل وبنفس هيئة دودة الـ Chafer (جعل الورد).

يمكن التفريق بين النوعين بصفة مميزة وبوجود شعر خشن على النهاية الخلفية من الخنفساء اليابانية وغيابها في Garden Chafer grub.
دورة الحياة:



تقضي فترة الشتاء على شكل يرقة في كهوف على عمق 5-15 سم في التربة، في أواخر الربيع وعندما تصبح التربة دافئة تسترد اليرقات نشاطها وتنصع أنفاق إلى أعلى لتتغذى قبل سطح التربة ببضعة سنتيمترات. وعندما تصبح كاملة النمو تتوقف عن التغذية وتصنع كهوف (صومعة ) تحت سطح التربة ببضعة سنتيمترات.

بعد فترة السكون المحددة بعشرة أيام تبدأ فترة التعذر وتبقى من 8-20 يوم ثم تظهر الحشرة الكاملة من التربة في شهر حزيران ، تموز، آب.

في الجو الدافئ المشمس، ودرجة الحرارة 21° تطير الخنفساء لتبحث عن الغذاء المناسب، تتحاشى كثرة الظل وتختار البلاد المفتوحة والمجموع الخضري المعرض للشمس. وفي اليوم البارد أو الغائم تقل حركتها وتغذيتها، وحتى في حال المطر أو مرور ظل ناتج عن وجود غيمة فإنها توقف نشاطها.

تحفر الخنفساء بضعة سنتيمترات في التربة لوضع البيض وتفضل وضع البيض في المراعي وتضع بعض البيض بين المحاصيل في التربة المكشوفة.

يحتاج البيض واليرقات الحديثة الفقس إلى درجات حرارة أكثر من 18م° في التربة لنموها، ولكنها حساسة للتربة الجافة، يفقس البيض بعد 14 يوم وتحفر اليرقة في الأرض، إذا كانت التربة تتحرك إلى أسفل حتى يقترب فصل الشتاء، تتوقف عن التغذية وتصنع لنفسها كهف أو صومعة للتشتية وتصنع غطاء لتحمي نفسها من الثلج ، هذه اليرقة يمكن أن تعيش في الشتاء القاسي في شمال أمريكا، عادة دورة حياتها تأخذ سنة ولكنها تحتاج إلى سنتين في الشمال.
طبيعة الخطورة(التلف):



في أمريكا كل من الحشرة الكاملة واليرقات تكون آفات نباتية، تتغذى الحشرة الكاملة على المجموع الخضري ، الأزهار، الثمار، بينما تتغذى اليرقة على الجذور.

الحشرة الكاملة لها مدى واسع من العوائل النباتية ، على الأقل 250 عائل من الأشجار المتساقطة، الشجيرات ، الأعشاب. والعوائل المفضلة لديها : التفاح، الكرز، التمر، الليمون ، الفريز، البرسيم ، الذرة ، الورد.

الضرر على الأوراق يتكون من فتحات بين العروق ، والأوراق المتضررة كثيراً ما تتحول إلى اللون البني، ثم تسقط، والنتيجة أن الأشجار والشجيرات أحياناً أوراقها كلها متساقطة أزهار بعض النباتات تكون متآكلة وهذا يسبب خطراً ملحوظاً لأنها تقلل من البراعم وخاصة الورد.

تكون الثمار متضررة على العوائل الأخرى خاصة الخوخ، التمر، الصنف المبكر من التفاح، تأكل الخنفساء الناضجة أو القريبة من النضج ، وأحياناً تتسع المساحة المتضررة بعمق إلى قلب الثمرة.

تنقص القيمة التسويقية للثمار أو تسبب التعفن والذي يزيد من ضرر الثمار وبالتالي يؤثر على الإنتاجية في الحقل في شمال أمريكا، تسبب الخنافس للذرة ضرراً خطيراً لأنها تتغذى على الأوراق وسنابلها وخيوط الذرة. تكون اليرقات آفة خطيرة في المراعي وأعشاب الزينة، وتسبب تغذيتها ضعف في النمو نقص مقاومة النبات للجفاف.
توزيعها وانتشارها:



هذه الخنفساء مستوطنة غالباً في الصين ، اليابان ، كوريا، روسيا، الشرق الأقصى، في عام 1916 وجدت في شرق أمريكا في حالة اليرقة في التربة مع شتول النباتات ومع زهرة المنثور المستوردة من اليابان، ومنذ ذلك الوقت انتشرت حتى عام 1970 فإن 389000كم2 قد أصيبت وفي عام 1976 أصبحت في 24 ولاية شرقية وفي جنوب كندا.

وفي شمال أمريكا كان الانتشار بواسطة الحشرات البالغة خلال الصيف، الانتشار المحلي حدث بالخنفساء الطائرة إلى المناطق غير المصابة، بينما مسافات أطول حملت إليها الخنافس بعدة أشكال من النقل ، يمكن للخنافس أن تستقر على البضائع والمسافرين.

الخنفساء اليابانية جلبت إلى بريطانيا بواسطة الطائرات بعد فترات من نشاطها الحاد قرب حقول أمريكا في حزيران وتموز.
الأعداء الطبيعية:



توجد عدة متطفلات لهذه الخنفساء في أمريكا وهي تشمل : النيماتودا من اليابان وكوريا، التي تعود للجنس Tiphia وتهاجم اليرقات، البكتريا وهذه تسبب الأمراض الحليبية لليرقة Lentimorbus تتعرض هذه الأحياء في بعض المناطق لفحص فعال وانتشارها يتم بشكل طبيعي وصناعي.
خنفساء الكلورادو Leptinotarsa decemlineata:



من الحشرات الخطرة على محصول البطاطا والتي انتشرت الآن في أكثر من دول أوروبا.
الوصف:



الحشرة الكاملة خنفساء بيضوية ذات كتلة منتفخة وهي من رتبة غمدية الأجنحة Coleoptera، طول الحشرة البالغة 12 ملم وعليها خطوط متناوبة بالألوان الأسود والأصفر ومن المقدمة حتى الخلف وعلى كل جناح، وتوجد بقعتان مركزيتان في القسم العلوي من الجسم تشبهان حرف V اللاتيني كما في الشكل رقم (9).

لون الرأس والصدر بني مع علامات سوداء مختلفة، اليرقات بالبداية، تكون ذات لون أرجواني وبني وأخيراً تصبح بلون الجزر المحمر مع خطين أو سطرين من البقع السوداء على كل جانب ( شكل رقم 10).

طول العذراء 10 ملم ولونها برتقالي فاتح، لاتوجد في هذه البلاد حشرة مشابهة لخنفساء الكولورادو تتغذى على أوراق البطاطا.
تاريخ الحياة:



تمضي الخنفساء الشتاء مدفونة في التربة وعادة بعمق 35-120 سم في الربيع أو الصيف الباكر تتجه نحو السطح وفي الأيام الدافئة المشمسة تطير للبحث عن محصول البطاطا.

يكون الطيران عادة قصير لايتجاوز 1-2 ميل، ولكن تحت ظروف معينة وبوجود درجات حرارة عالية غالباً في الطقس العاصف فإن عدد كبير ممكن أن يحمل بالرياح إلى مسافات طويلة.

بعد الوصول إلى المحصول، تبدأ النخنافس بمضغ الأوراق وبسرعة فإن الإناث تبدأ بوضع البيض الأصفر الفاتح في مجموعات على السطح السفلي للأوراق.

تستمر الإناث بوضع البيض خلال فترات متقطعة أثناء الصيف وكل أنثى ممكن أن تعطي 2500 بيضة ، بعد 4-6 أيام يفقس البيض إلى يرقات وتبقى عادة اليرقات على نفس النبات وتتغذى حتى نموها الكامل.

تدوم مرحلة اليرقات 24 يوم بدرجة حرارة 16.5 م°، تبقى اليرقات كاملة النمو مخبأة في داخل التربة حتى فترة التعذر، تدوم مرحلة العذراء 14 يوم بدرجة حرارة 16.5 م° ، أخيرا ً يحدث التحول الأخير إلى خنفساء بالغة.

في نهاية حزيران وخلال تموز تصعد الخنافس إلى سطح التربة وتتغذى، وإذا كان الطقس دافئاَ تضع البيض الذي يعطي أجيال من الخنافس وذلك قبل أن يموت النبات في الخريف (يصبح قش). في نهاية فصل الصيف فإن الخنافس تتخبأ في أسفل التربة مرة ثانية وتبقى هناك حتى الشتاء.
التوزع الجغرافي:



تنتشر في أغلب دول أوروبا ، قبل دخول زراعة البطاطا إلى الولايات المتحدة الأمريكية كانت هذه الحشرة موجودة ومحصورة في ولاية كلورادو والولايات المجاورة لها حيث كانت تتغذى على مختلف أنواع النباتات البرية من نباتات العائلة الباذنجانية salanum ومنذ استقدام نبات البطاطا انتشرت هذه الخنفساء في جميع أنحاء الولايات المتحدة وانتقلت منها إلى أوروبا وأصبحت آفة خطيرة، وتعتبر من الآفات الحجرية الهامة.
مدى الخطورة:



يبدأ الضرر بواسطة الحشرات البالغة، ويستمر بمضغ اليرقات حتى يصبح النبات قش وخالي من الأوراق, إشارة أخرى مميزة وتدل على تغذية الحشرات الكاملة واليرقات هي وجود براز أسود وبشكل منتظم ويبقى على الأوراق والساق.

بالرغم من أن الأوراق فقط هي التي تصاب فإن إنتاجية الدرنات تقل، كذلك فإن الدرنات تؤكل أيضاً، الحشرات البالغة واليرقات تتغذى أيضاً على نباتات أخرى من عائلة البطاطا الباذنجانية مثل البندورة ، الفليفلة.
انتشارها:



أول وجودها كان في عام 1824 في ولاية كلورادوا وكانت محصورة في المناطق شبه الصحراوية من غرب أمريكا، وكانت تتغذى على الأجزاء غير المزروعة (البرية) من عائلة البطاطا. وبزراعة البطاطا فإن الخنفساء انتشرت بسرعة إلى المحيط الأطلنطي ووصلت إلى جنوب شرق كندا في عام 1874.

ولم تصل على أوروبا حتى عام 1922، منذ ذلك الوقت وخاصة أثناء الحرب فقد انتشرت الحشرة في كل دول أوروبا حتى وصلت إلى تركيا عام 1937 والخارطة المرافقة (رقم 11) توضح تواجد وهجرة الحشرة المذكورة وانتشارها في مناطق العالم المختلفة. وجود القناة جعل حاجزاً للحشرات الطائرة من أن تأتي من القارة إلى بريطانيا ولكن سرعان ماجلبت بواسطة المنتجات النباتية وسلع أخرى بالسيارات والسفن.

قوانين صحة النبات ساعدت بمنع الأمراض والحشرات الضارة والمتضمنة خنفساء الكولورادو من أن تنتشر في هذه البلاد. وضعت قيود لاستيراد البطاطا والخضراوات الأخرى من البلاد المنتشرة فيها هذه الحشرة.
مدى الخطورة على هذه البلاد:



إذا كانت الظروف تسمح بانتشار الخنفساء فمن الضروري على مربي البطاطا أن يرشوا محاصيلهم ليمنعوا الأوراق من أن تؤكل. وهذا يضاف إلى تكلفة زراعة البطاطا. لذا يجب علينا كمهتمين وليس فقط المزارعين أن نقدم كل مساعدة ممكنة للوزارة للمحافظة على الدولة خالية من هذه الحشرة.
المكافحة:



استخدمت كثير من المواد الحديثة الفوسفورية قليلة السمية وغيرها من مركبات الكاربامايت، وفي الوقت الحاضر لجأت كثير من الدول في أمريكا وأوروبا إلى المكافحة الحيوية إضافة إلى تربية أصناف من البطاطا مقاومة لهذه الحشرة باعتبار أن أوراقها غير مناسبة للالتهام من قبل الحشرة.

أكثر الخنافس أو الحشرات الممكن أن تتشابه وتركبنا مع خنفساء الكولورادو هي :

1- حشرة أبي العيد ( اليرقة – العذراء) : يوجد على الحشرات البالغة بقع سوداء على ظهرها الأصفر أو البرتقالي أو الأحمر وليست مخططة أبداً، اليرقة فعالة ومفلطحة وذات لون رمادي – بنفسجي أو أسود مع علامات صفراء برتقالية، غير محدبة وذات لون أحمر تشبه يرقات خنفساء الكولورادو، العذراء صفراء أو برتقالية عليها علامات سوداء، الحشرة ويرقاتها تتغذى على الذبابة الخضراء ويجب عدم قتلها لأنها حشرات نافعة جداً.

2- Burying beetle: وهذه أكبر من خنفساء الكولورادو ومعلمة بعلامات على الظهر مع وجود خيوط أو أشرطة سوداء وحمراء برتقالية، هذه العلامات تبدأ من جانب إلى جانب آخر عبر الأجنحة، وليس من المقدمة إلى الخلف كما في خنفساء الكولورادو.

3- Summer Chafer: برتقالية مصفرة وأكبر من خنفساء الكولورادو توجد حواف إلى أسفل الأجنحة وخطوط مختلفة كثيراً عن الخطوط السوداء والصفراء لخنفساء الكولورادو. تعيش اليرقة في التربة وفي العشب المتضرر وفي النباتات العشبية وتهاجم جذورها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دليل الحجر الزراعي2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب كلية الزراعة في جامعة تشرين :: طلاب السنة الخامسة :: قسم الوقاية-
انتقل الى: